الشباب في السعودية …. نعمة أم نقمة؟؟

45669

 

…ما شاء الله .. فئة الشباب … (( ذكور واناث )) .. في المملكة العربية السعودية  حسب الاحصائيات..تتراوح ما بين 55%  .. الى … 60 %

وهذا الامر مفرح جدا لنا وامل كبير للوطن والمستقبل .. وكل امة تفخر بشبابها

ولنا كل الفخر بشباب الوطن الغالين

ولكن ..هولاء الشباب بحاجة كبيره جدا لمن يهتم بهم وبما يطمحووون اليه

وهذه الطاقه الجباررره …للاسف مهدرة في النت والكوررره ومتابعة التلفاز وبعض البرامج

ومقاهي النت …. والتفحيط …وخلافه

 

اين هم …. 

واين جهودهم …

اشكر بعض المواقع ..التى نظمت دورات للاعضاء

وورش عمل ..ولقاءات …ومعارض

والاتجاه الان … ((  للعمل التطوعي  )) …

وهذه خدمه كبيره للمجتمع  وخطوة جباره… تبن اهمية الشباب  في خدمة الوطن واهله

وفقكم الله ياشباب الوطن

كونوا بردا وسلاما لامتكم ولوطنكم ولمجتمعكم ..ولانفسكم  ..اولا

 اخي ..اختي ..نفسك ان لم تشغلها بالطاعة شغلتك بالمعصية

حفظكم الله وحفظ هذا البلد  من كل سوء

 

9 تعليقات to “الشباب في السعودية …. نعمة أم نقمة؟؟”

  1. leaderjooohn Says:

    صحيح هي طاقة كامنه ممكن ان تسير وتسيس باي شكل من الاشكال ,, يخشى عليها من الهدر او الاستغلال الخاطئ

  2. هنا أنا..eyad Says:

    يا هلا ..وغلا ..بمن حضر

    فعلا ايا ..استاذ …هذا ما نخشاه

    وقد حدث ذلك ..في احداث التطرف

    وفقك الله ورعاك

  3. صفر واحد Says:

    طاقة جباره لكن تحتاج (كم قلتم) إلى داعم , واعتقد أنه تحتاج أيضا توعيه .

  4. هنا أنا..eyad Says:

    ا هلا وملييييووووون مرحبا

    فعلا التوعيه مهمة ..جدا …

    وتوجيه الطاقات ….

    وفقك الله

  5. اَلجُمَآنْ.. Says:

    الله يزيدهم يارب ..
    في كل الأحول ازدياد الشباب هو الأصلح للأمم ..

  6. هنا أنا..eyad Says:

    الله يزيدهم وينفع بهم

    ياهلا استاذه جمان

    شكرا لك ولتواصلك

  7. أيمن Says:

    اذا ما قامت السعودية هالوقت ، ما عمرها راح تقوم . لانه هذا الوقت الذهبي لاي امة ، انه يصير عدد شبابها اكثر من النص

    أيمن

  8. هنا أنا..eyad Says:

    فعلا يا ايمن

    الشباب هم عماد الامه

    والله يوفق بلدي لما فيه خير لشبابها

  9. عبدالعزيز Says:

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    أشكر لك طرحك لهذا الموضوع و بارك الله فيك. و بصراحه أود اضافه بعض الاحصائيات الدقيقه

    بحسب ما نقلته وكاله الاستخبارات الامريكيه على موقعها من احصائيات عن اعمار السكان في المملكه الغاليه لعام 2009م
    38% سنه 14 -0
    59.5% 15-64 سنه
    2.5% 65 و اكثر

    60% من شعبنا ما بين 15-64 سنه و جيل جديد قادم يمثل 38% من التعداد الحالي للسكان
    هذه الاحصائيات تبشر بخير و لله الحمد و لكن
    هذا الشباب يحتاج الى التوجيه و الارشاد. فقيمنا الاسلاميه خالطت العادات و التقاليد.
    من هنا نأتي الى كثير من الأمور التي جرفت الشاب بعيدا عن دينه للأسف. فالإسلام نعمه كبيره نحمد الله عليها و لكن بعض الضغوط من العادات و التقاليد التي يعتبرها مجتمعنا جزأ من الدين كبتت الشاب و اصبح متمردا على مجتمعه.
    أيضاً تقصير الأسرة في فهم الشاب. (لا عيب, وش يقولون عننا الناس, لا تسأل … الخ)
    فتولدت لدى الشباب أفكار مغلوطه و من أبشعها الإلحاد و العياذ بالله.
    و الإلحاد نوعان كما صنفها أهل العلم 1- فكري 2- عملي
    و نحن نعاني من النوع الثاني و هو الإلحاد العملي.
    فلو استمعنا الى أسئله شبابنا و أجبناهم عليها الإجابات الشافيه لما رأينا هذا النوع.
    لا أريد ان أتطرق أكثر لهذا الموضوع لأنه يحتاج الى مقالات و مجلدات لحلّه

    شبابنا يعاني من عده مشاكل و ليست مشكله واحده. ولكن ديننا أتانا بإجابات و حلول للمجتمع تنفع في كل زمان و مكان. ديننا علمنا كيف نربي أبنائنا و كيف نعامل أزواجنا و زوجاتنا. حتى اللقمه علمنا رسولنا الكريم صلى الله عليه و سلم كيف نأكلها.

    فعلينا بالرجوع الى ديننا أولا و أن نصلح أنفسنا قبل أن نصلح أبنائنا.
    و كل فرد في المجتمع يتحمل هذه المسؤليه و ليس فقط ولاة الأمر.

    “كلكم راع و كلكم مسؤول عن رعيته”

    و سامحوني على الإطاله و على أي تقصير

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: